مملكة الفلكة العربية

لمحبي الفلكة والمد على الرجلين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يطلق منتدى الفلكة العربي الأول حالياً مسابقته الكبيرة لجميع الأعضاء ..
والفائز ستستضيفه المس هـبـة لمدة يومين في منزلها وستعاقبه بالفلقة ..

لمشاهدة الموضوع من هــــنــــا
أو من هذا الرابط http://falaka.3arabiyate.net/t87-topic

للمراسلة :  hibafalaka@yahoo.com
للتواصل مع منظمة أعمالي "راما" على الفيسبوك من هــنــا

شاطر | 
 

 بآخر أليوم .. عند ألكوفيرة مدام ميار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدو
عضو أصيل


عدد المساهمات : 111
نقاط : 3755
تاريخ التسجيل : 01/10/2012
العمر : 43
الموقع : eng.m_atia@yahoo.com

مُساهمةموضوع: بآخر أليوم .. عند ألكوفيرة مدام ميار   الإثنين أغسطس 19, 2013 8:58 pm



رآئعة قصص ألفلكة ألمصرية وألمد على ألرجلين ..



بآخر أليوم .. عند ألكوفيرة مدام ميار ..


قصة ألعروسة مدام داليا .. وكشفها لسر ولآدة ألجمال بأقدام صديقتها ألأنسة إنّجي ألعاملة بمحل ألكوافيرة مدام ميار .. حيث تدور آحداث هذة ألقصة عن طريقة تأديب صاحبة محل الكوافير للعاملتين إنّجي و زميلتها رآنيا .. و بآخر أليوم .. وبعد إنصراف كل ألزبائن .. وقفل باب محل ألكوافير ..
قصة تحكيّها مدام داليا لزميلتها ألأنسة صفاء .. ولنا أيضا .. ولتدخلنا بروائع قصص ألفلكه ألمصرية .. و ألمدعلى ألرجلين

* * *


رؤية لمحمدعطيه أبوباسل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدو
عضو أصيل


عدد المساهمات : 111
نقاط : 3755
تاريخ التسجيل : 01/10/2012
العمر : 43
الموقع : eng.m_atia@yahoo.com

مُساهمةموضوع: بآخر أليوم .. عند ألكوفيرة مدام ميار   الإثنين أغسطس 19, 2013 9:13 pm



بآخر أليوم .. عند ألكوفيرة مدام ميار ..
_______________________

بصباح يوم جديد كله نشاط وتفائل بالحياة .. نزلت عروستنا ألجميلة مدام داليا .. 26 سنة من شقتها بالزمالك بعدما قضّت أول شهر جواز .. وعقبال إللي عايزين يارب ..

وقفت مدام داليا ..على نصّية ألشارع و أخدت تاكسي للعباسية عشان تروح لشغلها بمصلحة ألأحوآل ألمدنية ..

و مع فرحة إستقبال وتهاني زميلّها بالورود .. مسكتّ إيديها زميلتها ألمقربة منها قويّ .. ألأنسة صفاء ..
ودخلتها لأوضة مكتبها عشان تشرب معاها فنجان قهوة ألصباح ..

و كعادة جلسات ألنسوآن و أسئلتهم بعد أول شهر جوآز ..

(بصيّت ألأنسة صفاء لمدام داليا ) وقالت :

إيه يا بنتي كل الحلآوة ديّت ..

لآ لآ إحنا بقى نمسّك ألخشبة ..

هو ألجوآز يا بنت بيورّد الوحده كده ..


ضحكت مدام داليا .. و ردت برد غريب ..

.. أيوه ..

بيورّد ..

و بيورّم .. يا بنت ..

* * *

.. فتح مدير ألمصلحة ألباب بعد ما خبط كثير و قدم باقة ورد جميلة لمدام داليا .. و إتمنى ليها حياة سعيدة .. و بالخلف الصالح إنشاء ألله ..

* * *

أول ما خرج مدير ألمصلحة .. مسكت ألأنسة صفاء ..
بساعد مدام داليا .. و بصيت بعنيها وقالت :
إنتي قولتي من شوية يا دودو ..

ألجواز بيورّد .. و فهمتها ..

بس بيورّم أزاي !!
لآ كده إنتي هتخوفيني من ألجوآز ..

تقصدي يابنت إيه ؟

إنطفي ..

حطت مدام داليا كفة إيديها أليمين على خذ ألأنسة وقالت :

بكرة تعرقي ياصفاء .. و خصوصا بقى أكثر لما تزوقك و تزبتك ألكوفيرة مدام ميار ..
وبدون قصد إتهزّ فنجان قهوة ألأنسة صفاء من إيديها و ألّحمد لله إنو ما نزلّش ع الأرض .. لأنوا طبعا من مطبخ من ألمدرّية ..
بصيّت مدام داليا لصفاء : خير .. خير
ألحمد لله مالك يا بنت ؟
إنتي مش على بعضك ليه ؟

{ أنسة صفاء } : مفيش .. بس أنا مش
فاهمة منك أي كلمة
و زيّ ما أنتي عارفة يا دودو
أنا فرحيّ قريب
و أنتي عمالة تقولي جملّ أنا مش فهّماها خالص
جملّ حقيقي بترّعب ..
.. ألجواز بيورّم .. !!
ولما تتزوقي !!
و خصوصا عند مدام ميار ألكوفيرة ..
مش فاهمة منك حقيقي أي كلمة
ضحّكت مدام داليا .. و قالت :
خلاص ..ولآ تزعلي نقسك يابنت ..
أنا جوزي نبطشي النهاردا بالمستشفى ..
نروح سوا ..
و نتغذا عندي بالشقة ..
و أفهمك .. و أحكيلك
وبالتفصيل ألمملّ ..
قولتي إيه ؟ ؟ ؟

* * *

خلص ألدوام بس مخلصّشي تهاني و فرحة وهزار زميلآت مدام داليا بالمصلحة ..

ومع حر ظهر ألقاهرة سبقت مد خطوات ألأنسة صفاء مشي خطوات مدام داليا بعد ما نزلوا الاثنين من عربية ألتاكسي ..
فتحت مدام داليا باب شقتها .. و هي بتعلق مفتاح شقتها بعّلآقه ألمفاتيح و بتقلع صنّدلها من رجليها .. بصيّت صفاء لموناكير صوابع رجلين ألمدام و قالت :
إيه ده ؟
إيه ألجمال يا بنت ده ..
{ مدام داليا } : إيه عجبك !!

{ أنسة صفاء } : ب ي ج نّ ن ..
إنتي عاملة فين ؟

{ مدام داليا } : طب ساعديني بتسخين ألغدا يالله
ونتكلم ياصفّصف جوه ألمطبخ ..

{ أنسة صفاء } : أوكيه ألمطبخ فين بقى ؟

{ مدام داليا } : يالله وارايا يا بنت ..

عشان أحكيلك سر ألجمال برجليا وعشان أخليكي تبعدي موعد جوازك هههه .. يالله تعالي ورايا ..

* * *
قعدت مدام داليا .. وبقيت ألأنسة صفاء تجهز و تسخن معاها ألغدا ..
{ مدام داليا } : قوليلي ياصفاء بجد موناكيري عجبك ..

{ أنسة صفاء } : أه .. حقيقي تسلم إيدين إللي هملتّهولك
بجد يابنت يجنن ..
{ مدام داليا } : طب بصّي بقى ياستي ..
انا هحكيلك قصة جمال ألموناكير و ألباديكير إللي عملتهولي مدام ميار ..
{ أنسة صفاء } : دي ألكوفيرة ..
{ مدام داليا } : أيوه ..
بيوم عيد ميلادي .. رحت أتزوق و أزبط نفسي .. عند ألكوافيرة مدام ميار ..
مدام ميار دي بقى عندها بنتين قمامير زيك يا صفّصف كده و إسموهم .. ( رانيا و إنّجي ) ..

{ أنسة صفاء } : طب إنتي عرفتي مدام ميار أزاي ؟

{ مدام داليا } : من صحبتي إنجي ..
كانت معايا بالمدرسة بإدادي زمان ..
و بنكلم بعض على طول بالتليفون ..
وفي مرة جتلي زيارة .. عند بيت أهلي .. قبل ما اتجوز يعني
و صدقيني نفس إللي حصل معاكي دلّوقتي ..
حصل معايا أنا شخصيا ..
وأنا برحّب بيّها .. وهي بتقلع صندلها من رجليها ..
وبتمد رجليها على ألموكيت بتاع بيتنا ..
إنّبهرت بجمال منوكيرها ..بجد جننّي ..
وبصراحة كان جمال رجليها كله يا بنت
ملفت للنظر ..
جمال بيحاكيكي بجد ..
شغل ألباديكير عليه كان كويس وباين ..
(مدّي ) نعومة وبساطة بتخطف ألنظّر ..
.. بس هتضحكيّ يا صفاء لما تعرفي سر ألجمال ده
إتولد على رجلين إنّجي يوميها إزاي ..

{ أنسة صفاء } : إزاي كملي يا دودو ..
إزاي ..

{ مدام داليا } : حكتلي إنّجي عن مدام ميار .. إللي بتشتغل عندها ..
و من قصص صحبتي عنها و الله ياصفصف عرفتها قبل ماشفّها ..

{ أنسة صفاء } : ليه مالها ؟

{ مدام داليا } : حكتلي عن شخصيتها وعن كل تصرفاتها
وإللي شد إنتباهي و إستغرابي يا صفاء .. ألطريقة ألتأديبية بتاعت مدام ميار و إللي كانت بتستخدمها مع صحبتي إنّجي و زميلتها لما كانوا ألأثنين بيغلطوا ..
{ أنسة صفاء } : يعني إيه ؟
طب كانت بتأدبهم و تعاقبهم إزاي ..

{ مدام داليا } : حكتلي لما كانت إنجي أو زميلتها تغلط ..
ألمدام متكلممش إللي بتغلط قدام ألزباين خالص ..
ولآ تبين أي حاجة .. تبصلّهم بنظرة مميزة كده بعنيّهم بس ..
و بآخر اليوم .. ولما كل ألزباين يمشوا .. تقفل ألمدام باب الكوافير و تدخّل ألبنت إللي غلطت جوه أوضة ألساونة ..
وتمدّها بالخرزانة على رجليها ..

بصيّت ألأنسة صفاء لمدام داليا .. بعدما عدلّت طرحتها ألبيضا وقالت :
إنتي بتقولي إيه ؟

{ مدام داليا } : زيّ ماسّمعتي ياصفّصف ..

بتدخلها لأوضة ألساونة وتديّها علقة سخّنة على رجليها وبالخرزانة ..
يوم ماجتّلي صحّبتي إنّجي .. للبيت ساعتّها ..
كانت مدام ميار مأدبها على رجليها بليّلتها ..

{ أنسة صفاء } : إيه ده .. هو ألمد على ألرجلين لسه موجود طب و بعدين .. كملي يا دودو ..

{ مدام داليا } : مفيش .. ألبنت قالتلي لما خرجت آخر زبونة من عند المدام وإتقفل باب الكوافير .. مسكتّ ألمدام ألبنت إنّجي .. وبهدلتها على غلّطها وعلى طريقتها مع ألزباين و ندهت لزميتها رآنيا .. عشان تسعدها و تجهزّلها .. ومدتها على رجليها باوضة ألساونة.. إنجي بتحكيلي ياصفاء إنها إتمدت بخرزانة ألمدام .. وعلى رجليها ..
ولما .. عرفت إن ألله حق ..
.. يوميّها سألت إنّجي .. طب إنتي سكتي ليه على كده ؟
ردت .. ب : حقيقي أنا كنت أستاهل إني أتعاقب و أتمدّ ..
عارفة ياصفاء .. لو شفّتي يوميّها كفة رجلين إنّجي ..
كانت بجد لسه حمار ألخرزانة معلّم على كل كفة رجليها ..
لدرجة أنا أفتكرّته .. إنه لون من مسحوق تجميلي لبشرة وكفة ألرجلين .. ولما سألتها .. جاوبتني إنّجي .. لآ ده جمال خرزانة مدام ميار ..


.. أخذت مدام داليا معلقة من ألرز وداقتهٌ و بصيّت على صنية ألفراخ وقالت : ..
ياه ألأكل هيبرد تاني يابنت ..
يالله ناكل بقى .. ونكمل و إحنا ! ! !
سرحت ألأنسة صفاء ( حبيتين ) وقالت :
طب كمليّ وبعدين ؟
قاطتعتها مدام داليا .. وبعدين ناكل بقى أحسن ما نقعد نسخن بالاكل تاني ..

{ أنسة صفاء } : بألف صحة وعافية ..
حقيقي أنا شبعانة يا دوّدو والله ..
إتفضلي إنتي بألف هنا يارب ..
بس عشان خاطري كملّي ..

{ مدام داليا } : طب سخنيلي ميه ألشاي بقى ..

عشان نقعد يابنت بالصالون ونتساير ..

ضحكت ألأمورة صفاء .. وقامت وولعت ألبوتجااااز ..

* * *

كان الشاي ألأخضر ليه طعم تاني بصالون مدام داليا ..
طبعآ عروسة جديدة و بتحافظ على رشاقتها وجمالها ..
قعدت ألأنسة صفاء .. بعدماهنّئت زميلتها مدام داليا بجمال صالونها .. و سألتها بسؤال غريب ..
: يا داليا ومين قالك إن صحبتك إنّجي إتمدت أصلا عند مدام ميار .. ما ممكن إتمدت من حد تاني .. صحبتها مثلا .. أخوها ابوها ..
{ مدام داليا } : لآ لآ ياصفاء ..
انا بالبداية ماصدقتش زيك كده ..
لغاية ما رحت للمدام صاحبة الكوافير و لمحت فعلا هناك ألخرزانة وبأوضة الساونة حقيقي ..
و كمان ضقّت طعمتّها ..

{ أنسة صفاء } : ضقتي طعمتها ! ! !
يووووه كميلي بقى ..

{ مدام داليا } : بعدما كشفتلي أنّجي عن سر جمال رجليها ..
يوميّها أنا على رأيك إندهشت يا صفّصف ..
و بعد ما روحت من عندي طلبتها ليلتها .. إطمئنيت على وصولها أولآ .. و بعدين طلبت منها تحددلي موعد مع المدام .. و حصل بعد 3 أيام أفتكر فيه .. كان يوم سبت ..
و باليوم ده مفيّش زباين عند المدام قويّ .. أكثر يوم ماتعرفيش تكلمي ألمدام فيه هو يوم الخميسّ ..
{ أنسة صفاء } : ليه ..؟؟

{ مدام داليا } : بيبقى ألكوافير زحمة .. بين عرايس ألخطوبة .. وبين عرايس ليلة ألزفاف ..
ويوم الخميس ده يا صفاء .. بتحكيلي إنجي عنهٌ إنوه أليوم إللي لآزم تتمد وحّده فيهم أو ألأثنين مع بعض ..

{ أنسة صفاء } : طب ليه ..؟؟

{ مدام داليا } : ده أليوم إللي فيه بيبقى أكثر ألغلطات .. يعني لازم يحصل فيه غلط من إنجي و رانيا أو ألأثنين مع بعض ..
{ أنسة صفاء } : أيوه لانه يوم زباينهُ كثير .. و أكيد الغلط هيحصل ..
{ مدام داليا } : أيوه ..

ألمهم رحت لمحل الكوافير وإتعرفت على المدام ..
وصدقيُني يا صفاء مش هتصدقيني لو قلتلك كاني أعرفها من سنين ..
إتعرفت عليها و على شخصيتها ألقوية ..
كلآمها بحساب ..
ست منظمة جدآ .. يعني بتحب تحط كل حاجة بمكانها ..

و بتنظم وبتلتزم بمواعيدها جدآ ..
خلصوا البنات تصفيف شعري وإيديا و دخلت عشان أغسل رجليا بمساعدة طبعا زميلة عمري ألأنسة إنّجي و رميلتها رآنيا .. و بأوضة الساونة و هما بيحضرولي ألباديكير لرجليا
وقعت عيني على خرزانة متعلقة على ألحيطة .. ألحقيقة كانت مزينة ألحيطة يا بنت يا صفاء ..

.. ضحكت صفاء .. وطلبت من مدام داليا إنها تكمل أحلى قصة بتسمعها بجد ..

* * *

{ مدام داليا } : .. دخلّت ( ساعتّها ) .. مدام ميار
وطلبت مني إني أنام على بطني على سرير مساج ألساونة و آمدّ رجليا ألأثنين ولفوق ..
طبعآ مش عشان المدام تمدّهم ..
عشان تشوف و تقيم شغل ألبنات على رجليا ..
بدأت مدام ميار تلمس بكفة إيديها كفة رجليا ألأثنين ..
وفجآة كده بصيت بعنين ألبنتين و بنظرة حزم كده ..
قالت : فين ألباديكير إللي إتّعمل أنا مش شيّفه أي نعومة .. يالله وهيّ نيمة كده .. مشولي ألدم بكفتين رجليها يالله قواااام

و بنفس النظرة بصيت بعنين ألبنتين ياعيني قبل ما تخرج ألمدام من جوه أوضة ألساونة ..
نمت على بطني كويس ورفعت رجليا ألأثنبن لفوق و بدت إنّجي بسيوف إيديها تعمل مساجها على كفتين رجليا .. ولما تتعب تيجي زميلتها رانيا وتعمل نفس ضربات المساج بسيوف إيديها ومن تحت لفوق وعلى كفتين رجليا .. وحقيقي يابنت ..
ده أول مساج بجد بتحسّي إنه بيحرك وبيّنشط ألدورة الدوية بكفة ألرجلين و بجسمي كلهّ ..
طبعآ ألبنتين ولآ نفس منطقوش بأي كلمة .. لدرجة انا إستغربت و سألت صحبتي إنّجي ..
: مالك يا بنت ..
مابتتكلميش ليه ؟
ردت عليا وقالت : آآآآ’خ هقول إيه ؟
وبصيت لزمليتها رآنيا وقالت : يا ترى ..
هتبدأ بمين ألأول ؟؟؟

* * *
.. دخلت مدام ميار علينا و إحنا بنتكلم وبصيت للبنتين
وقالت :خلصتم ألباديكير ل داليا .. وبكفة إيديها بدت تدعك على بطن رجليا و تشوف نشاط ألدم ومدى نجاح ألباديكير

و بعد ما خلّصوا ألبنات شغلهم و أنا بحاسب ألمدام وخارجة لآحظت إن إنّجي و زميلتها مابطلوش نظرات لبعض ..
خرجت كده وعقلي مش معايا .. حسة إن في حاجة هتحصل حقيقي .. كده بعد شوية ..ألمهم خرجت من باب الكوافير وفضلت مسّتنة إن تاكسي يعدي مفيش ..
فتحت شنطتي عشان أجيب محمولي وأتصل بأحمد جوزي .. كان خطيبي ساعتها .. إتفجئت إني نسيت ألمحمول بالكوافير ..

رجعّت للمحل وبفتح أكره ألباب لقيتهٌ مقفول من جوه ..
خبطت فتحتلي ألمدام شخصيآ و بايديها كانت ماسكة الخرزانة

* * *

صدقيّني ياصفّصف ما بقتش مالكة نفسي ساعتّها لدرجة كنت هنّسه إنا رجعت ليه ؟

.. سألتني ألمدام : ونسيتي محمولك فين يا داليا ؟؟
يعني بأي أوضة .. ! ! !

بصيت ليّها و انا مترعّبة للي بإيديها و جاوبت : حقيقي مش فاكرة يامدام بس أكيد هيكون باوضة ألساونة ..
بصيت ألمدام بعنيا ( سعتها ) و قالت :
طيب خليكي هنا وانا دخّلة اجبهولك ..

إستنيني هنا ..

* * *
دخلت المدام لاوضة ألساونة ..
وبقيت أسأل نفسي و أقول هو إيه إللي بيحّصل جوه ..
بجد ياصفاء .. كان ألموقف مرّعب حقيقي ..

{ أنسة صفاء } : طب .. ودخلتي يا بنت

{ مدام داليا } : لآ .. باولها بس ..
وبامانة مش عارفة إيه ساعتها إللي خلآني أدخل جوه ألأوضة ..
{ أنسة صفاء } : يا جرئتك يا بنت ! ! !


{ مدام داليا } : بجد مش عارفة إيه إللي دخلني ساعتها ..
وده طبعا إللي خلى مدام ميار تزعقلي وبصوت عالي :
أنا مش قولتلك يا بنت متدخليش هنا ..
ونبهت عليكي ..
بجد معرفتش أرد .. وبقيت سرّحانة من إللي أنا شئايّفاهه .. إنّجي و رآنيا نيمين على ألأرض ..و رجليهم ( متآربجين )
ومتعلقين على خشبة متثبتة على كرسيّن بتوع إنتظار ألزباين


بقى ذهولي هو إللي سأل المدام ساعتها : طب ليه يامدام
هما عملوا إيه ؟؟

بصيتلي ألمدام بنظرة خرستني خالص ولقتها بتقولي وهيّ بتمدلي ألمحمول بإيديا : يالله .. مدامك دخلتي حطي محمولك جوأ شنطتك .. و علقيّ شنطتك على الكرسي إللي هناك .. يالله عشان تساعديني .. يالله قواااااااام إخلصي ..

{ أنسة صفاء } : و عملتي إيه ..
أكيد خرجتي من أوضة ألساونة ..
صح يابنت ..

{ مدام داليا } : لآ .. قوة شخصية ألمدام ياصفاء تخليكي تنفذي كلآمها ومن دون اي كلآم .. طلبت منيّ أشمر ذراعي و أثبت رجلين إنّجي ورآنيا على ألخشبة كويس .. ونبهت عليا .. لو جليهم أتفكت هتكون رجليا هيّ إللي متعلقة .. وبتتمد مكانهم ..
بصراحة أنا أول مرة اتحط بالموقف ده .. وأول مرة أشوف رجلين بنت بتتمد وقدامي كده بجد ..
مع إن والّدي تربوي .. وعامل فلكه بمكتبهٌ .. بس كان بيمد ألصبيان والبنات ألصغيرة ..
مسكت مدام ميار ألخرزانة بإيديها وبدءت تلسّوع رجلين صحبتي إنّجي بصراحة كان مدها برضوا زي ألمساج .. أو على طريقة المساج ..

{ أنسة صفاء } : إزاي يعّني ؟


{ مدام داليا } : يعني كانت بتّمد من فوق كفة ألرجلين و تنزل لتحت زي مساج ضربات سيوف كفة ألأيد ..
ومرّة تزود سرعة مد ألخرزانة .. و مرة تبطئها على كفة رجلين ألبنتين .. بأمانة كانت منظمة يا بنت حتى بتوزيع عدد الخرزانات على رجلين إنّجي .. و كمان على كفة رجلين رآنيا ..بقيت صاحبتي إنّجي .. تترجى ألمدام جاااامد .. ورآنيا كمان ..
بس إنّجي كانت أكثر بأسّترجائها و بصويّتها للمدام ..

{ أنسة صفاء } : ليه ؟

{ مدام داليا } : لان رجلين إنّجي .. رفيعة جدا وحساسة وصوت طرقعة ألخرزانة على رجليها كان لوحدهُ بيخض .. وحقيقي كان مرعب بجد ياصفاء ..
وبجد مانزلتش ألمدام رجليهم من على ألخشبة إلأبعد ما إستوا رجلين ألبنتين من حمآر الّمد ..
.. تخيليّ راح من رجليهم لون البياض و إتلونوا بلون ألدم تمامآ ..
نزّلت انا رجليهم من على الخشبة و طلبت منيّ مدام ميار أجيّب ( طيشت ألميه ) بتاع غسيل ألرجلين و إللي بتستعملوا إنجي ورآنيا لغسيل رجلين البنات وألستات قبل ما يتعمل عليهم ألباديكير ..
وبعد ما نشفت رجلين إنّجي ورآنيا كويس ..

طلبت منهم ألمدام يناموا على بطنهم على سرير مساج ألرجلين و الظهر .. و يرفعوا كفتين رجليهم ولفوق ..


{ أنسة صفاء } : طب ليه ؟

{ مدام داليا } : عشان أتعلم إزاي أعمل طريقة المساج على كفة الرجلين وبالطريقة السليمة ..
وإزاي أستخدم سيوف إيديا في عمل طريقة ألمساج وإمتى أزود سرعة الضربات .. وإمتى أبطئها ..
طبعآ إبتديت بزملتي إنّجي .. كانت نيّمة على بطنها وكفة رجليها ألأثنين مدآهم لّيا و رافعاهم لفوق ..

و بدءت ألمدام تعلّمني إزاي أنشط وأجري ألدم بكفتين ألرجلين .. وهيّ خمس دقايق ياصفاء بعد ما عملت ألمساج على رجلين إنّجي .. إتغير لونهم و علآمات مد إلخرزانة إللي كانت متعلمة على كفة رجليها راحت تمامآ .. وبدءت رجليها حقيقي ياصفّّصف تذبح ألجمال ذبح .. لدرجة أنا بقيت حقيقي مش مصدقة إللي بيحصل قدآمي وده إللي خلآني بعد ما خلصت ألمساج على رجلين إنجي و زمليتها رآنيا ..
آخذ مدام ميار على جمب كده ..و أسألها سؤال .. كنت حقيقي مكسوفة إني أسألوا .. بجد


{ أنسة صفاء } : سألتيها بإيه يابنت ..

{ مدام داليا } : قولتلها هو الجمال ده يامدام إللي جيه على رجلين ألبنات .. جيه من مساج ضربات ألأيدين و سرعتهم .. وألآ من مدك بإلخرزانة عليهم ..
ضحكت مدام ميار ساعتها وردت عليا وقالت :

من ألإثنين ياحبيبتي ..

قولتلها طب إزاي ..

كملت ردها وقالت : كان من زمان بيستخدموا مد ألخرزانة بمد خفيف كده على ألرجلين ..

طبعا عشان ينشط ألدم بكفتين ألرجلين .. ولما بتنشطي ألدم بكفتين الرجلين .. بيتنشط الدم بكل ألجسم .. لأن كفة الرجلين هيّ آخر مرحلة لنزول ألدم بالجسم و ألمساج ده هو إللي بينشط سرعة وحيوية ألدم وطلوعة لكل الجسم ..
و على ألرغم إنهُ مساج قديم جدآ ..
إلآ إنهٌ منتج وديمآ بيدي نتيجة سريعة جدآ ..
و أنتي لآحظتي أكيد ده ..
وعشان كده سألتي سؤالك ..
جآوبتها ياصفاء : بأكيد يامدام

.. بس خبيت عليها نص ألأجابة ..
إني مشتاقة لمساجك ده .. ومن زمااااان

حقيقي كان نفسي ساعتها أجربه ..
بس إتكسفت إني آقولها ده يا صفّّصف ..

* * *

ولما رجعّت لبيتي يومها ..
مش هتصدقي ..
شوقيّ لأني أجرب المسا ج ده
زاد ليه اكثر وأكثر ..
بأمانة ماكنتش عارفة ليه ؟
بس إللي انا عرفها ..
إني كنت همسك ألتليفون ..
وأطلب من مدام ميار تعملي ألمساج ده ..
إللي أوله مد بالحرزانة ..
وآخره مد بضربات سيوف كفة إلأيد ..

* * *

{ أنسة صفاء } : .. عيّزة ألصراحة يا دودو ..
إلمساج ده عالم غريب ..
وإلأغرب منهُ .. عالم ألمد وألفلكه ..
طب كميلي ..
وعملتي إيه ؟
أقصد جربتي ألمساج ده من إيديها إزاي ..

{ مدام داليا } : آآآآخ ..
طلبت إنّجي بعد يومين من اول زيارة ليا بمحل ألكوافير ..
و سألت صحبتي : لو ألمدام بتخرج خاص ..
و بتعمل كوافير بالبيوت ..

{ أنسة صفاء } : و ردت عليكي بإيه ؟

{ مدام داليا } : لللأسف ما بتّرحّش تعمل كوآفيرها بالبيوت خالص ..بس يابنت أنا عرفت إن أجازتها يوم الجمعة مع ألبنتين ألأمامير إنّجي و رآنيا ..

{ أنسة صفاء } : و عملتي إيه ؟

{ مدام داليا } : مش أنا إللي عملت يا صفّصف ..

يوم خطوبتي .. هو إللي عمل ..
تصدقي يابنت كان يوم الجمعة إللي جاية بعد ست إيام من أول زيارة ليا لمدام ميار ..
{ أنسة صفاء } : حقيقي دانتي داهية يابنت بجد ..
كملي كملي ..


{ مدام داليا } : كانت خطوبة عائلية جدآ ..
عملت كروت الدعوة .. ورحت ادي كرت المدام بإيديا ..
وكانت المفاجئة ..

{ أنسة صفاء } : خير ربنا يسترنا من مفاجئاتك يا دودو

{ مدام داليا } : كنت مرقما كرت دعوتي للمدام برقم واحد وقلتلها أنتي اول وحده أديها كرت ألدعوة يامدام .. لدرجة زملتي إنّجي أخدت على خاطرها منيّ يوميها بس طبعا انا راضتها ..
وبعد ألعصر ياصفاء رن تليفون محمولي .. كانت إنّجي صحبتي .. تحت العمارة هيّ و زميلتها رآنيا وطبعآ و ألست المدام ..


* * *

.. دخلّتهم جوه أوضة نومي وقدمت ليهم ألشربات و الجاتوه .. ولقيت مدام ميار بتبص على كل جسمي .. وتقولي :
انا بقى يا داليا هخلي خطيبك ميّبصّش لحد غيرك ..
وكمان هخليه يعجّل بيوم فرحك ..بكره تشوفي يابنت خذي ..
ده وعد مني ّ ..

.. بدءت صحبتي إنّجي وزميلتها رآنيا تزبطلي شعري ووجهي وعلى طريقة تسريّحة ألملآئكة .. وبعد ما خلّصت إيديا .. حطيت رجليا .. بطشّت غسيل ألرجلين ..

* * *
بصيت المدام لكفة رجليا كويس ..
ولّقتها بتقولي ومن نفسها :
لآ لآ .. رجليكي عيزة شغل جاااامد ياداليا ..
جاوبتها إعمليلهم إللآزم يامدام ..
أنا كلّي تحت أمرك ..

{ مدام ميار } : رجليكي عايزة يتعملهم مساج مد خفيف ..
ومد بسيوف ألأيدين .. وهنا اكيد مش هلقا خرزانة زي إللي عندي ..
ضحكّت و قلتلها : أنا ابوبا تربوي يامدام .. وبأوضة مكتبة إللي بيدي فيها دروسه الخصوصية .. موجوده ألخرزانة ..
و كمان ألّفلكه بتاعت زمان ..
إستغربت المدام بجد ساعتها وماصدقتش إلآ وأنا مخبيّه ألفلكه وألخرزانة من ورا ظهري و دخلة عليهم بيها ..
طبعآ إنّجي وزميلتها رآنيا أول ما شافوا الفلكه بتاعت زمان خذ وشههم بقى بلون التفاح ألأحمر ..
لدرجة المدام قالتلي انتي جايبة الفلكه ليه ياداليا ..
انا عايزة الخرزانة بس ..
وبدءت إنّجي ورآنيا يعملوا لرجليا ألباديكير .. وفي وقفة ألفلكه طبعأ ألرهّبة بتيجي و النشاط بيزيد وده حكمة السيد الوالد لاخواتي ألصبيان ..
وخلص ألباديكير .. ياصفّصف ..
وجيه مساج ألمد بالخرزانة ..
نمّت على بطني ومسكت ألمدام الخرزانة بإيديها ..طلبت ألمدام من إنّجي تمسك رجليا لفوق ورآنيا تثبت إيديا ألممدودين لقدام .. وآنا نيمة على السرير .. متسطحة على بطني ونبهت ألمدام على زملتي إنّجي إنها تمسك رجليا كويس عشان ألمساج جايز يبفى ثقيل شويا ..

وبدأت قصتي مع أول مساجات ألجمال .. وبالخرزانة على رجليا ..

كانت مدام ميار بتمدنّي بالخرزانة بمد خفيف ومن فوق كفة رجليا ولتحت .. يعني زي ما قولتلك يا صفاء .. على طريقة مساج سيوف كفة إلأيدين ..


{ أنسة صفاء } : طب كويس ..
آهي ألست ألمدام بتروق عليكي ..
وما بتوجعش رجليكي ..

{ مدام داليا } : أيوه ..
بس بعد خمس دقايق ..
سرعة وقوة لسّوعة ألخرزانة على رجليا زادت لدرجة وبدون ما اشعر صحبتي إنّجي .. ما عرفتشي تمسك رجليا خالص ..


{ أنسة صفاء } : ليه هيّ كانت بتمدك بالجاااامد

{ مدام داليا } : أيوه .. وده إللي خلى مدام ميار تثيت رجليا على ألفلكه ..

{ أنسة صفاء } : إنتي إللي جبتيها ..
حقيقي تستهلي يابنت ..
بس حطت ألفلكه برجليكي إزاي ..

{ مدام داليا } : و انا نيّمة على بطني طلبت مني ألمدام أرفع رجليا ألأثنين لفوق و أخليهم جمب بعض .. وإتلف حبل ألفلكه عليهم كويس .. وبقيت صحبتي ألعزيزة ترفع خشبة ألفلكه من جمب و ألبنت رآنيا من ألنحّية ألتنية ..
طبعآ الحمد لله إن باب ألأوضة كان مقفول علينا ..
وكمان طلبت منيّ ألمدام أحط حتة قماااااشة جوة بقي .. عشان ما سمعشي وجعي من ألم المد على رجليا و يطلع لبره .. أفتكر يا بنت بعد سابع لسّوعة خرزانة على رجليا ..
بقيت أترجى ألمدام و أتوسّل لّيها بجد ..
إنها تفك ألفلكه من رجليا .. حقيقي يا صفاء .. مكنتش قادرة أسّتحمل وأكمل ألمد ..

{ أنسة صفاء } : طبعا أنا عارفة ألّم ألفلكه كويس ..
دقته من أبلتي زمان و انا بالمدرسة ..
طب وهيّ وفقت إنها تفك رجليكي من ع ألفلكه ..

{ مدام داليا } : للأسف لآ ..
طلبت مني إني أسّتحمل و أصبر شويه ..
و أعض على حتة ألقماشة إللي ببقي ..

.. حقيقي وبجد يا بنت كانت خرزانة أبوّيا شديدة حبتين .. ومن إيدين مدام ميار قسّية ثلث حبات ..
فقدت صبري وقتها حقيقي .. وبقيت أقولها خلآص و ألنبي يامدام و الله ألعظيم ما عتش قاااادرة ..
ابوس رجليكي .. رجليا ماعتش قادرة تستحّمل ألمد ..
صحبتي إنّجي وزميلتها رآنيا كانوا شديّن و آرطين على ألفلكه جاااامد ..
وكأنهم أخذوا ثارهم حقيقي منيّ ..
بقيت أترجى ألمدام بحرّقة ألم ألمد على الفلكه ..
وطبعآ مابطلتش مدام ميار .. مدها إلآ ..
بعد ما خلت رجليا ألأثنين تدمع بلون حمآر ألدم ..
وعلى سيرة ألدمع أفتكر ..
كانت عنيا مدمعة ساعتها ..
{ أنسة صفاء } : عيطتّي يا دودو ..

{ مدام داليا } : لآ .. بس إسّتحملّت وجع المد جااامد ..
.. عشان أطلع شهد ألجمال على رجليا ..
و أخلي خطيبي أحمد ساعتها ..
يقرب موعد ألفرح من سنة لستة شهور ..
لقيته مفاجئني ..
بطباعة كروت ألفرح .. وبعد شهر ..

.. حقيقي ياصفاء كان يوم خطوبتي يوم مميزّ جدآ بحياتي ..
كل ألحضور سألوني عن سر جمالي من تسريحة شعري ..
ولحد موناكير رجليا .. بس إللي شد إنتباه خطيبي أحمد ساعتها .. هما دول إللي جننوكي ..
وده إللي خلآه .. يقرب يوم ألفرح .. ولما سألني ليلة دخلتنا عن سر جمال رجليا و عن ألطريقة إللي إجيّه بيّهم ألحمال ده .. فاجئني أكثر ليلتها بعشقهُ .. وإنهُ هو إللي يجمّل رجليا أكثر و أكثر .. و على طريقة مساج مدام ميار ألكوفيرة ..

.. مالك يا صفاء .. سرحآنة في إيه يا حبيبتي ..

{ أنسة صفاء } : لآ لآ مفيش ..
بس حسّه إني هموّت من ألجوع بجد ..

{ مدام داليا } : ليه ؟ .. ماكان يابنت ألأكل قدامك ..
طيب روحي وطلّعي ألأكل من ألثلآجة تاني ..
وسخّنيه ..
وخذي ألولآعة ديت ..
وولّعي بيها ألبوتجاااز ..


* * *


رؤية لمحمدعطيه أبوباسل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدو
عضو أصيل


عدد المساهمات : 111
نقاط : 3755
تاريخ التسجيل : 01/10/2012
العمر : 43
الموقع : eng.m_atia@yahoo.com

مُساهمةموضوع: بآخر أليوم .. عند ألكوفيرة مدام ميار   الإثنين أغسطس 19, 2013 9:22 pm


أطلب نسختك ألكاملة ألآن ..
_________________


ألآن اطلب نسختك.. القصة ألكاملة و ألمصورة
من روآئع قصصّ ألفلكة ألمصرية و المد على الرجلين .. وبصيغة P D F ..

ومن ألماستر .. محمدعطيه أبوباسلّ شخصيآ ..

ذلك بأرسال و كتابة إيميّلك ألشخصيّ مع ألتعريف بنفسك ..
وذكر أسم ألقصة أو ألرواية ألمراد إرسالها لك ..

على ألأيميل ألتالي :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


ماستر محمدعطيه أبوباسلّ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدو
عضو أصيل


عدد المساهمات : 111
نقاط : 3755
تاريخ التسجيل : 01/10/2012
العمر : 43
الموقع : eng.m_atia@yahoo.com

مُساهمةموضوع: بآخر أليوم .. عند ألكوفيرة مدام ميار   الإثنين أغسطس 19, 2013 9:40 pm

ماستر محمدعطيه أبوباسلّ


بريد إلكتروني

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

اسكايبي

Falakaarabia

محمول شخصي

01227282028 002



* * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بآخر أليوم .. عند ألكوفيرة مدام ميار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الفلكة العربية :: الفئة الأولى :: منتدى قصص الفلكة-
انتقل الى: