مملكة الفلكة العربية

لمحبي الفلكة والمد على الرجلين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يطلق منتدى الفلكة العربي الأول حالياً مسابقته الكبيرة لجميع الأعضاء ..
والفائز ستستضيفه المس هـبـة لمدة يومين في منزلها وستعاقبه بالفلقة ..

لمشاهدة الموضوع من هــــنــــا
أو من هذا الرابط http://falaka.3arabiyate.net/t87-topic

للمراسلة :  hibafalaka@yahoo.com
للتواصل مع منظمة أعمالي "راما" على الفيسبوك من هــنــا

شاطر | 
 

 ازهار ونادية .....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
spankerman
عضو نشيط


عدد المساهمات : 41
نقاط : 2800
تاريخ التسجيل : 20/08/2015

مُساهمةموضوع: ازهار ونادية .....   السبت نوفمبر 28, 2015 9:29 pm


سوسن ، وفاء ، غاده ، فريده ..... اربع ضراير ... فعلا ضارين بعض .. ليل نهار يكيدوا لبعض المكايد و مولعنها في البيت الكبير حريقه
و جوزهم الحج حسن .. تاجر خشب و قشيته معدن.. رجل كسيب .. حمش بجد ... راجل من بتوع زمان . و الاربعه بخافوا من خيالوا
يوم الجمعه الي فات الحج حسن راح يصلي و هوا راجع لقي الناس ملموه قدام باب بيته بيتفرجوا علي ستاته الاربعه ماسكين في بعض و صوتهم جايب اخر الشارع
الراجل دمه فار و طرد الناس و رزع الباب وراه.... صوت الباب خرسهم في ثانيه ... و باعلي صوت حسن قال
في ايه؟
و طبعا لا حس و لا خبر من الاربعه.. حسن
ما تنطقوا
سوسن ..الزوجه الاولي .. تستجمع شجاعتها
مافيش يا حج
حسن في حزم و شده
آخلصي
سوسن و هي تتصنع النعومه
غاده عايزه تخرج تزور امها و تسيب شغل البيت و النهارده اصلا دورها في شغل البيت
حسن في اندهاش و وعيد
دورها !!! انا مش قبل كده فصلت في الموضوع ده و قلت ان البيت كبير و تشتغلوا فيه كلكوا مع بعض و مافيش حاجه اسمها بالدور .{و صارخا فيها }. حصل
تتنفض سوسن لورا و غاده و وفاء و فريدهبيخبطوا في بعض من الخوف ، حسن يصرخ فيهم
آعمل فيكوا ايه .. افهمكوا ازاي .. والله اطلقوا انتو الاربعه و ارميكوا في الشارع ..
مش كفايه مستحملكوا و مافيش واحده فيكوا عارفه تجيبلي حتت عيل كمان عايزين تفضحوني
تبداء الاربع ضراير في الهمهمه .. و لا تستطيع غاده منع نفسها من الكلام
ماتحلفش ابوس ايدك يا حسن و بعدين انا ماليش ذنب امي تعبانه و انا رايحه ا طمن عليها هما الي غلطانين طلقهم هما
يفاجئها بضربها بالقلم علي وشها
لما ابقي بتكلم متفتحيش بقك ، وفاء
تنتفض وفاء
نعم يا حاج
ينظر لها نظره لها معني هي عارفاها .. ويقول لها بصوت ثابت..
روحي هاتي آزهار و ناديه
ترتبك وفاء بشده و كآن حسن فضح سر رهيب .. سرها الدفين امام أاد اعدائها و تتردد في الرد و ينهرها حسن بقوه
وفاااااااء
يعتري وفاء احساس فظيع متضارب .. بالكسوف و الدهشه و الخوف و عدم التنبؤ بما سيفعله حسن و باستجداء شديد تقول
بلاش يا حاج..
يصرخ فيها حسن باعلي صوته
كلمه كمان و حابتدي بيكي انتي
تجري وفاء فورا الي غرفتها لتحضر ما امر به أبو علي
وسط استغراب و عدم فهم من فريده الزوجه الثانيه التي تهمس لسوسن ..
ازهار مين و ناديه مين ياختي
ترد سوسن و هي في حاله من الدهشه ..
معرفش بس حسن شكلوا مش هايعديهالنا المره دي
غاده وهي تبكي بعد القلم الي كلته علي وشها
ده ظلم .. انتوا الي غلطانين و انا الوحيده الي اضرب
يضحك حسن بصوت عالي و كانه اتجنن مما يزيد خوفهم اكتر
متستعجليش علي رزقك انت وهيه .. والنبي لخليكوا تمشوا علي العجين متلخبطهوش
و في هذه الحظه تدخل و فاء في خجل و خوف شايله ازهار .. فلقه عتيق عباره عن شومه طولها متر و نصف مربوط فيها حبل تخين ابيض
و في الايد التانيه شايله ناديه .. خرزانه بنفس الطول ملفوفه بشريط لحام احمر
و يبداء الاربعه في تبادل نظرت الدهشه و الترقب .. و يبدوا انهم مش عارفين ايه اللي مسكاه وفاء
فتسال فريده و التي هي اقلهم ذكاءا
ايه دي يا حاج .. امال فين آزهار و ناديه ؟؟
حسن و قد تلاشت من علي وجه اي علامات للرحمه او الشفقه
ما هما دول ازهار و ناديه.. هما دول اللي حيخليكوا تمشوا علي العجين متلخبطهوش.. و لو شديتوا حيلكوا مش حتمشوا خالص
يزداد الغموض اكتر و اصبحوا الاربع ضراير في قمه التوتر و الخوف.. و يتكلم حسن في هدوء ..
في اي واحده فيكم اتمدت علي رجليها في الفلقه؟؟؟
يصاب الثلاثه بالذهول .. بينما وفاء تنظر في الارض في خجل و خوف

نهايه الجزء آلاول





يزداد الغموض اكتر و اصبحوا الاربع ضراير في قمه التوتر و الخوف.. و يتكلم حسن في هدوء
..
في اي واحده فيكم اتمدت علي رجليها في الفلقه؟؟؟
يصاب الثلاثه بالذهول .. بينما وفاء تنظر في الارض في خجل و خوف .. فهي تعشق الفلقه .. منذ ان بلغت سن الانوثه.. و الفلقه تثير مشاعرها و بعد ان تزوجت حسن
..صارحته بسرها.. وهو تفهمها و حافظ علي سرها و عشان كده هيه بتحبه و تموت فيه ... عشان عارفه ان مش اي راجل حيفهمها زي حسن
ما تنطقوا
يرتبكوا الثلاثه الاخرين و يتلعثموا في الكلام و تقول سوسن
ايوه بس كنت عيله صغيره
غاده
وانا مره واحده لما سقط في الثاناويه العامه تاني مره .. ابويا كان حالف عليا ليمدني لو منجحتش .. اصله كان نفسه اخش الجامعه
فريده وهي تنتحب
ايه ده .. هو احنا في كتاب ولا ايه ..
حسن في حزم شديد
اخرسي
وفاء اربطيها اول واحده... وعلمي سوسن و غاده يمسكوا الفلقه ازاي و انت الي حتضربيها
وفاء في تضرع
بلاش وحيات غلاوتي عندك..طيب بلاش انا الي اضرب
تضربيها انتي ولا اضربكوا انا
فريده في ثوره و رفض و اندهاش
وفاء تضربني بتاع ايه.. هي مين عشان تضربني الحقيره دي
تغضب وفاء جدا بعد ان وصفتها بالحقيره.. فتبداء في اجلاسها في الآرض بقوه بينما حسن و هو يجلس في هدوء
متزعليش يا ستي ..بعد ما تضربك انتي كمان حتضربيها.. و انت يا سوسن و انت يا غاده حتمدوا بعض ..انا اصلي عارف بتعزوا بعض اد ايه
و نري سوسن و هي تتذكر يوم فرح حسن و غاده اول ضره ليها .. لما راحت تقدملهم صنيه العشا.. رزعت الباب في وشها و قالتلها روحي نامي بعيد
ويوم اخرنري غاده عند دجاله و معاها حجاب لقيته تحت سريرها.. الدجاه تخبرها ان الحجاب ده ضرتها سوسن الي عاملاه عشان جوزها يطلقها
ما تساعدو وفاء
جمله حسن تخرجهم من ذكريات العداوه بينهم.. فيجدوا وفاء و قد تمكنت من لف حبل الفلقه حول اقدام فريده فاضل ان سوسن وغاده يلفوا افلقه و يرفعوا رجلين فريده
تصرخ فيهم وفاء و هي في حاله غريبه..
امسكوا الخشبه من هنا و من هنا ولفوها عليا
تصدم سوسن غاده و لا يجدوا مفر من تنفيذ كلامها بسرعه وسط صراخ و شتائم فريده لهم و اخيرا توسلاتها
يامرها حسن في هدوء مريب
اضربيها عشرين عصايه بس عايز اسمع ناديه بتزغرط في الهوا
تقف وفاء و هي تلهث من التعب و تمسك الخرزانه بايدها اليمين امام اقدام فريده الكبيره المربوطه في الفلقه اللي مسكينها سوسن وغاده
و مفيش حاجه تحميهم من غضب وفاء و جنانها غير الهوي


نهايه الجزء التاني





اضربيها عشرين عصايه بس عايز اسمع ناديه بتزغرط في الهوا
تقف وفاء و هي تلهث من التعب و تمسك الخرزانه بايدها اليمين امام اقدام فريده الكبيره المربوطه في الفلقه اللي مسكينها سوسن وغاده
و مفيش حاجه تحميهم من غضب وفاء و جنانها غير الهوي
فريده و هي تصرخ
لو لمستيني حاقطع رجليكي يا حيوانه لما يجي دورك و انا الي امدك
و وفاء و كانها كانت تنتظر هذه الكلمات لتبداء بكل قوه فهي تعلم انها مهما تهاونت ففريده ستستغل الفرصه و تضربها باقوي ما لديها من ضربات
و لكن حتي لو فعلت فوفاء نالت من الفلقه ما يكفي اهل حي باكمله و من اعتي النساء تحملا و حبا للفلقه ... تكاد تكون رياضتها المفضله
واحد
بصراخ هستيري وفاء تبداء العد مع اول ضربه تسقط علي اقدام فريده التي ينقطع صوتها بحده من هول المفاجاءه و كانها تحاول ان تستوعب وضعها فعلا الان
آتنين
تضرب وفاء الضربه التانيه بقوه و سرعه و قسوه لا تتناسب ابدا مع مظهرها الحنون، حتي ان غاده و سوسن بداءا بالبكاء بعد ان انتفضا من قوه الضربه
تلاته
تبدا هنا فريده بالصراخ بعد ان استطاع عقلها البسيط باستيعاب الموقف و تأكده من شده الالم
ااااااااااااااااااااااااااه
اربعه
وفاء و هي في حاله من النشوه المجنونه و تضرب اقدام فريده بكل مهاره و تمكن من وصول الخيرزانه باقصي الم ممكن ان تسببه لفريده التي لازالت لا تستطيع تجميع الكلمات
ااااااااااااااااااااااااه
خمسه
حسن يراقب الموقف و هو راضي عن ما فعل و حسن اختياره لبدء هذه المعركه و لكن عينه كانت علي سوسن .. فهي من كان يحلم بضربها دائما ، يشاهدها و هي ترجف من الخوف
اااااااااااااااااااه
سته
نري غاده تنظر الي اقدام فريده من بين دمعها فهي تشفق عليها و تعلم مدي المها فالفلقه التي اكلتها و ليس من وقت بعيد سببت لها الم نفسي رهيب ناهيك ان ابوها الله يرحمه كان ايديه طارشه
اااااااااااااااااه
سبعه
ااااااااااااااااااه
تمانيه
ااااااااااااااااااااه
تسعه
ااااااااااااااااااه
عشره
تصرخ فريده من الالم هذه المره طالبه الرحمه
عشره كفايه حرام عليكي ااااه اااه مش قادره
تتوقف وفاء للحظه و ينظر التلاته للحاج في ترقب الذي يصرخ فيهم
والله عال انتو عايزين تكسروا كلامي
فبدون تردد ترجع سوسن و غاده لشد الفلقه اكتر في خوف ووفاء تنهال بالضرب اقوي و اسرع مما سبق
حداشر
اتناشر
اااااااااااااااااااااااااااه مش قادره، حرام عليكي
تلاتاشر
اربعتاشر
حرمت يا حاج وحياتك يا خويا حرااااااااااااااااااااااه
خمستاشر ستاشر
اااااااااااااااااااه طيب يا وفاء
سبعتاشر
ااااااااااااااااه دانا حشوي رجليكي يا بنت الكلااااااااااااااااااااااااااااااااه
تمنتاشر
وفاء و قد بدآت هي الآخري تستوعب الموقف الان و ما تورطت فيه مع فريده الان و لكن لا مفر و امامها اخر ضربتين لتثأر لما سوف يحدث لها لاحقا فتضع كل قوتها في هذه الضربه
تسعتاااااشر
اااااااااااااااااااه
عشرين
اااااااااااااااااااااااااااااااااااااه اااااااه اااااااه فكوني بقي حرام عليكو ،حرمت يا حاج
ينظرون الي الحاج الذي ينظر بتمعن لفريده ليتآكد انها تعلمت الدرس ويشير اليهم بالموافقه
اااااااااهه اااااااااه ماشي يا وفاء و انا الي فاكراكي غلبانه ... ااااهه و حياتي ما حرحمك
تنظر لها وفاء في ترقب و قلق ففريده في حاله غضب لم ترها عليها ابداو لكن بداخلها احساس اخر بجانب القلق و الترقب احساس غريب ،، لاول مره حتتمد في الفلقه من ست زيها
مش راجل زي ماتعودت طول عمرها .. المدرس في المدرسه و ابوها و عمها و اخيرا جوزها حسن بس عمرها ما اتمدت من واحده ست ،و الاحساس الغريب ده خلاها مستغرباه لانه عاجبها
ينتزعها حسن من وسط افكارها بصوته القوي ،،
يالا يا وفاء مش محتاجه عزومه ، يالا يا حبايبي مش حانعد للصبح مانتوا خلاص عارفين حتعملوا ايه
فريده تدفع وفاء بقوه علي ظهرها في الآرض و تمسك باقدام وفاءالتي تبدوا مستسلمه تماما و سيطر عليها الزهول مره اخري ،
اما عن سوسن و غاده فكل واحده فيهم تفكر في ١٠٠٠ طريقه عشان يهربوا من الموقف ده بس مش لاحقين يفكروا من الخوف ، و يبداأن في لف الفلقه علي رجل وفاء بقوه و تهم فريده بمسك الخرزانه
و الاستعداد لضرب اقدام وفاء الصارخه البياض.. تاخذ نفس عميق و كانها ستبداء اصعب رحله في حياتها




نهايه الجزء التالت





المشهدالآن يزداد توتر وخوف بالنسبة لغادة وسوسن ورعب بالنسبة لوفاء التى انتهت توا من مد فريدة 20 عصاياعلى رجليها وجاء الدور عليهاعشان تتمد من فريدة التى تحاول باكية الوقوف على اطراف رجليها وتنتزع الخرزانة من ايدى وفاء التى تتردد فى الجلوس على الارض وتستعطف حسن فى محاولة يائسة : اعمل معروف ياخويا بلاش ..بلاش ما تخليهاش تمدنى ...
حسن يشخط فى غادة وسوسن : يلة اخلصى انتى وهيه مستنيين ايه
تقوم كلا منهما وبسرعة بأمساك وفاء من ايديها ودفعها للجلوس على الارض ثم ادخال رجليها فى الحبل ولفه بقوة على رجليها الكبيرة ورفعها لاعلى
فريدة وبحرقة : والله لاوريكى ده انا حاهرى رجليكى
وتنظر فريدة بنظرة قرف الى رجلين ضرتها وفاء ثم تصرخ فجأة فى غادة وسوسن : ارفعوا رجليها المعفنة دى لفوق شوية ...ايوة بس كدة

ثم ترفع الخرزانة لاعلى وتنزل بكل قسوة على رجلين وفاء وهى تررد ...واحد ..اتنين ...تلاتة...شايفة المد يا وفاء شايفة المد يا حبيبتى...اربعة...خمسة
بينما وفاء كما هوالمتوقع بدأت الصراخ من اول خرزانة :أأأأأآى...يا لهوى أأأأأأأأآى...رجليه..يا لهوى .رجلييييه يا بت ........أأأأأه....حاموت...رجليييه
حسن فى منتهى الاثارة
غادة وسوسن يزدادن رعبا ويتبادلان نظرات خاطفة لبعضهما البعض ثم لرجلين وفاء ثم للخرزانة فى يد فريدة وهى تهوى بكل قسوة على رجلين وفاء
وتستمر فريدة فى المد والعد ...ستة ...سبعة ...تمانية وهى تردد ايه يا أختى بيوجع المد ..تسعة
وفاء : حرام عليكى..رجلييه ...يا لهوى يا حاج رجلى اتهرت ..خدوا منها العصايا...ربنا يخليكو...معلشى
فريدة :عشرة حداشر ...اتناشر ...تلاتاشر...وفجأة تصرخ وفاء صرخةمدوية :أأأأأأأأأأآهه...صوابعى يا مه...صوابعى ...أأأأأأأآ ى ...فقد نزلت خرزانة من خرزانات فريدة العشوائية على صوابع رجلين ضرتها وفاء مما أصاب الاخيرة بالجنون
وهنا تدخل حسن منبها ومحذرا الجميع من الضرب على الصوابع إلأ بإذن منه ويشير الى فريدة :كملى يا غبية! !!
ولكن هذا لم يبرد نار وفاء التى استمرت فى الصراخ : حرام عليك يا حاج كفاية لغاية كدة انا ما مدتهاش على صوابعها ..ارحمونى كفاية بقى
فريدة تزداد ضرباتها قوة ولكن بحرص اكثر حتى لا تخطأ وتضرب صوابع وفاء مرة اخرى وتثير غضب زوجها فربما يجعل اصابع قدميها هدفا لواحدة من ضراتها لو عصت اوامره !!!
اربعتاشر خمستاشر ستاشر سبعتاشر
وفاء : خلاص مش قادرة كفاية كدة يا مفترية ....كفاية حرام عليكى...معلشى ..مش حامدك تانى ..رجليييه يامه...أأأأأأآى....رجلييييييه.....أأأأأى
فريدة تتلذذ بالضربات الثلاثة الاخيرة على رجلين وفاء وتحاول ان تسبب لها اكبر الم ممكن فهذه فرصتها التى ربما لن تتكرر ...تمنتاشر...رجليييه...تسعتاشر...أأأأأآهه00...حاموت كفاية..بس يا بت معلشى ....
عشششششششرييييين
فريدة : يلة يا معفنة عشان تحرمى
وفاء تبكى بشدة بينما غادة وسوسن يفكان الفلكة من حول قدميها وايديهما ترتعش فقد حان دورهما لكى يعاقبا بعضهما البعض بالفلكة كما فعلت وفاء وفريدة
وفاء تحاول الوقوف بصعوبة على رجليها وتتمتم بكلمات شتيمة لضرتها فريدة ولكنها كانت حريصة على الا يسمعها الحاج حسن الذى وجه كلامه لسوسن بأن تأخذ الخرزانة من فريدة ثم شخط فى وفاء : بطلى عياط وتعالى يلة امسكى رجلين غادة انتى وفريدة وإياكم واحدة فيكم تتنفس ولا حتى تبص للتانية حاتبقى وقعتكم سودة انتم الاتنين ..فاهمين ..( موجها كلامه لفريدة ووفاء
الآن صمت صوت وفاء وفريدة بعد ان قاما بلف الفلكة على رجلين غادة ورفعها لضرتها سوسن لتمدها ال 20 خرزانة وهما فى شغف لمشاهدة كل منهما تقطع رجلين الاخرى بالخرزانة !!!
غادة بصوت باكى وهى تتوسل لحسن : ربنا يخليك يا حاج كفاية عشر عصيان ..رجلى واجعانى
نهاية الجزء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ازهار ونادية .....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الفلكة العربية :: الفئة الأولى :: منتدى قصص الفلكة-
انتقل الى: