مملكة الفلكة العربية

لمحبي الفلكة والمد على الرجلين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يطلق منتدى الفلكة العربي الأول حالياً مسابقته الكبيرة لجميع الأعضاء ..
والفائز ستستضيفه المس هـبـة لمدة يومين في منزلها وستعاقبه بالفلقة ..

لمشاهدة الموضوع من هــــنــــا
أو من هذا الرابط http://falaka.3arabiyate.net/t87-topic

للمراسلة :  hibafalaka@yahoo.com
للتواصل مع منظمة أعمالي "راما" على الفيسبوك من هــنــا

شاطر | 
 

  فلكة رائعة لذات الاقدام الرائعة....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
spankerman
عضو نشيط


عدد المساهمات : 41
نقاط : 2734
تاريخ التسجيل : 20/08/2015

مُساهمةموضوع: فلكة رائعة لذات الاقدام الرائعة....   السبت نوفمبر 28, 2015 9:20 pm


مابقدر انكر انى تاثرت بموضوع الفلكة كتير وقدتطور الامر بى انى لموضوع اخذشكل ثانى بالاضافة للاول وهواهتمامى باجلين البنات ففى الجامعة كنت احب الجلوس بالحديقة على الارض الخضراءاسفل احدى الاشجار واتظاهر بالقراءة باحدى الكتب وكنت اقتنى نظارة شمس ذات زجاج احادى لنعكاس بحيث ما يمكن حدى من رؤية لوين تتجة عيونى لانها كانت عم تتجة لاجلين البنات الى عم يقفوا او يمشوا امامى وخاصة بالصيف حيث ترتدى البنات احذية تكشف اقدامهم بوضوح تام وسالتنى احدى ذميلاتى وانا جالس تحت هادى الشجرة كعادتى ايش هادى ما بتمل من القراءة قلت لها بحبها كتير وطبعا ماكانت تعلم ليش ما بمل من القراءةووصل بى الامر انى حفظت شكل اقدام جميع ذميلاتى لدرجة ان حين اتبادل الحديث مع احدهن كان يظهر امام عيناى شكل قدميها بصورة لا اراضيى ولكن كان عم يلفت نظرى ان احدى ذميلاتى دائما ترتدى اجذية مغلقة ماتظهر من قدميها شئ وكنت اسئل حالى كتير ليش هادى واقول يبدوا ان بقدميها عيب مابتريد حدى يراة ولكن شئ ما بخاطرى كان عم يرفض ها الاحتمال وكانت يرسم بمخيلتى صور حلوة كتير لقدميها وكذلك للفلكة وفى يوم حدث شئ غريب كنت اضع اوراقى عل احدى الطولات بالحديقة وفجاة طارت اوراقى وقمت مسرعا لاالملمها لانها كانت مهمة كتير وبالفعل لملمتها ولكن اخر ورقة توقفت عل اجلين احدى ذميلاتى وكنت مامدى بالى من بتكون لان صار كل تركيزى بجمع اوراقى كلها وبعد ان امسكت باخر اوراقى لفت نظرى الاقدام الى توقفت عندها الورقة وكانت اقدام من اروع الاقدام الى وقعت عليها عيونى ان لم تكن اجملها وكنت لم اراها قبل هادى ولكن كل هادى لم اسمح بان يستغرق من الوقت ما يلفت نظر صاحبة هادى الاقدام انى عم ادقق انظر لاجليها حتى لايصير الامر مشكل واعتدلت واقفالاجد المفاجاة امامى انها نفس البنت التى كم تخيلت كيف تبدوا قدميهااخيرا ارتدت حذاء مفتوح وظهرت قدميهاوبصراحة صدق احساسى الرافص لاحتمال ان سبب اخفاء قدميها هو ان بها عيب تخفية وسريعا ما تغير احساسى من الغضب لبعثرةاوراقى الى انى اشكر هادى الظروف اى مكنتنى من رؤية هادى الاجلين الى كم تخيلتها كيف تبدوا ومن اقرب مابيكون وضليت اراقب ها الاجلين بضعة ايام حتى لاحظ احدى اصدقائى بانى اهتم بهادى البنت دون ان يدرك سبب ها الاهتمام وخبرنى ونصحنى ان ابتعد عنها لانها سيئة السمعة وانها(......) اسف ولكنى مااستطعت طرد منظر قدميها بالفلكة من خيالى واناعم بعزف عل اجليهابخرزانتى اجمل الاحان حتى جائت الفرصة ففى احدى الايام كنت انتهيت من محاضراتى بالجامعة واتجهت لبارك السيارات لاركب سيارتى واعود للمنزل ووجد هادى البنت تقف مستندة عل سيارتى قائلة تاخرت مضت نصف ساعةوانا بانتظارك هون وقالت هادى باسلوب ذات معنى خاص وهادى اكد لى ماخبرنى بة صديقى انها(.......) اكرراسفى فجاريتها بالحديث لااعلم شو بدها من ها الحكى وكانت عن جد تمتلك قدر لا بئس بةمن الوقاحة والبجاحة وقالت لى صراحتا انها تحتاج للمال بشدة وانها مستعدة فى المقابل ان(......) اكرراسفى ولكن هادى الحقيقة بلا مبالغة وجال بخاطرى منظر اجليها بالفلكة وقلت لحالى ولما لا هى عن جد تستحق هادى وقلت لها اركبى السيارة واتجهت بها لمنزل نملكة عل اطراف بيروت بحى هادئ شبة خالى من السكان لهادى ما حدى من عائلتى يهتم بامرة غيرى لانى كنت عم بذهب الة حين بكون بريد اختلى بحالى ودخلنا البيت وسالتنى عل الفور وين حجرة (........) اسف فقلت لها بهدوء حين احضرتك لهون ماكنت اريد هادى فنظرت الى مندهشة وقالت ليش اذااحضرتنى لهون وقالت دخيلك لاتخبرنى انك لن طعطينى المال دخيلك انا محتاجاة بشدة فسالتها ليش بتريدى هاالمال فخبرتنى بالحقيقة وكانت مفاجاة ما كنت اتوقعها انها مدمنة مخدرات وانها تريد االمصارى لشرائها وتوسلت ان ماامامها ها الحين غيرى وانها عم تشعربحاجتها الملحة لهافقلت فليكن بعطيكى المصارى ولكن هناك مقابل بريدة فقالت بحيرة ايش بتريد منى لتعطينى المصارى فقلت لها بريد امدك عل اجليكى 60خرزانة فنظرت الى بدهشة وقالت ليش مابتزكر انى سويت لك شئ قلت هادى صحيح ولكنى بريد هادى عندك استعداد ولا نذهب قالت وقد تاكدت طبعا انى جاد بطلبى هادى دخيلك ما بعتقد انى بتحمل 60جلدةعل اجلى يكفى20 قلت برى انك مابتريدى المصارى هيا بنا قالت مسرعة لالادخيلك حتمد انا ما بقدر اعود دون المصارى وقالت ولكن توعدنى ان تعطينى المصارى بعد المد قلت لها انا لا اوعد واخلف فقالت حسناودخلت واحضرت حبل وخرزانة كانوا بالمنزل وقلت الهااخلعى ماباجليكى فجلست عل احدى المقاعد وانحنت تخلع ما باجليها وكانت ترتدى حذاء مكشوف يظهر قدميها بوضوح وكنت عم اتمتع وانا اشاهدها تجرد قدمها الاولى من الحذاء وتتبعهاقدمها الثانية حتى صارت حافية وطلبت منها النوم عل الارض ورفع اجليها عا احدى المقاعد الثقيلى ففعلت وقمت بريط قدميها بها المقعد وقمت بربط يديها بمقعد اخر حتى لا تتمكن من اللاعتدال اثناء المد وحماية قدميهابيديهاوامسكت الخرزانة وبدات اعبث ببطون بقدميهاالرائعىة فقبل ها الحين تمكنت من رؤيةقدميها من اعلى ولكن مو تمكنت من رؤية ها البواطن الفائقة الجمال عن جد كن بريد ان امتع عينى بهم قبل ما ارسم بخرزانتى عليهم لوحتى المفضلة وكانت كل ما تمس الخرزانة اقدامها كانت تصيبها رعشة شديدة وكأنها عصا كهربائية وبدات امد وكانت تصرخ بصوتها الانثاوى الرائع وكان هدى يذيد من متعتى اثاء المد الى ان وصلت للخرزانى 40 وهنا قالت لى دخيلك اقبل قدميك ارتاح قليلا فقط 10 دقاءق ساموت لن احتمل المذيد فتوقفت عن المد وقلت اوافق ساعطيكى 10 دقائق راحة ولكن بذيد عل لعدد10خرزانات اى بيصير الباقى 30 لا 20 قالت موافةولكن دخيلك اتركنى ارتاح فجلست عل احد المقاعد القريبة وتركتها تريح قدميها قليلا وتركت لحالى الفرصة لااتمتع ايضا برؤية قدميها وهى عم تحكهم ببعض فى محاولة لتخفيف الالم وكذلك التمتع بشكلهم بعد ماامتلؤا باثار المد وانتهوا ال10 دقائق وقمت وامسكت الخرزانة واتجهت نحوها ونظرت اى برعب وبدات قدميها ترتعش بشدة وقلت لها ممكن نكتفى الى ها الحد وتاخذى نصف المصارى قالت لا ارجوك اكمل المد لابد اناعود بالمصارى كلها وهنا اكملت المد وعادت للصراخ الا ان فقدت القدرة علية وصارت تتاوة بصوت ضعيف وهنا قررت ان اكتفى بال60 ولن اكمل ال10 الباقين المضافين بسبب الراحة وقرت حل قدميهاوحين بدات بحلها فقالت هى لا اكمل ال10الباقين اريد المصارى كلها قلت ما تخافى سااعطيكى اياهاوقم بحل قدميهاوقلت ولكن اعطينى اجليكى بريد اعيث بها بعض الوقت والقيت لهاالمصارى فاخذتها فلهفة وتركت لى اجليها اسوى بها مابريد ومن الغريب انهااشغلت بعد امصارى ونسيت قدميها تماما وكأنها لم تتلقى عليهم 60 خرزانة منذ لحظات وتركتنى امسك قدميها واعبث بهم واقول لحالى هاهى الاقدام التى كم تخيلتها كيف تبدوا بين يدى اعبث بهم كيف مابريد ومن اعجيب انة ما مضى اكثر من 3 ايام بعد ها المرة ووجدتها تنتظرنى عند السيارة وتحاكينى قائلة مابدك تمدنى بحتاج للمصارى اجلى تحت امرك سوى بهم مابتريد مافرقة معى ولكن اعطينى المصارى وكانت هاالمرة اروع من ما سبقتها ولكنى ها احين مابقدر اكمل ولكن بوعدكم ان اكتبها بالقريب العاجل بتمنى تكون اعجبتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فلكة رائعة لذات الاقدام الرائعة....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الفلكة العربية :: الفئة الأولى :: منتدى قصص الفلكة-
انتقل الى: